منتدى الشريعة والقانون

**وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا**
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
ارفع غشاوة الغمة عن بصيرتك بقبس هذا الأسبوع: ((من هداية الحمار -الذي هو أبلد الحيوانات - أن الرجل يسير به ويأتي به الى منزله من البعد في ليلة مظلمة فيعرف المنزل فإذا خلى جاء اليه ، ويفرق بين الصوت الذي يستوقف به والصوت الذي يحث به على السير
فمن لم يعرف الطريق الى منزله.. وهو الجنّـة.. فهو أبلد من الحمار)) إهـ  ابن قيم الجوزية


شاطر | 
 

 شهداء الحرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليلى مام
مرتبة
مرتبة
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 188
نقاط : 191
السٌّمعَة : 4

تاريخ التسجيل : 22/11/2010
العمل/الترفيه : أستاذة جامعية
المزاج : ممتاز
تعاليق : إذا أردت أن تعرف مقامك عند الله فانظر فيما أقامك

مُساهمةموضوع: شهداء الحرية   الإثنين يوليو 08 2013, 13:00

حرّك اليوم قلمي بعد أن اعتزل الكتابة مشهد قامت به مجموعة من المجندين(من الحرس الجمهوري) بإطلاق النار على المصلين وهم يؤدون صلاة الصبح جماعة في مصر مشهد لم نسمع به إلاّ عند اليهود عندما ارتكبوا مجزرة الحرم الإبراهيمي في الفجر .  
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:من صلى الصبحَ في جماعةٍ فهو في ذِمَّةِ اللهِ ، فمن أخفَر ذِمَّةَ اللهِ كبَّه اللهُ في النَّارِ لوجهِه(صحيح الترغيب)
فنقول لهؤلاء القتلة الهلكي إن الذين قتلتموهم في ذمة الله تعالى وأمانه وجواره فأبشروا بعذاب الجبار وانتقامه.
فإن من صلى صلاة الصبح فهو في أمان الله وضمانه ، ولا يجوز لأحد أن يتعرض لِمَن أمَّنَه الله ، ومن تعرض له ، فقد أخفر ذمة الله وأمانه ، أي أبطلها وأزالها ، فيستحق عقاب الله له على إخفار ذمته ، والعدوان على من في جواره.فيض القدير للمناوي (6/164)
فما أحسنها من خاتمة أن يموت الرجل وهو قائم بين يدي الله تعالى يصلي.
هم نالوا الشهادة التي يرجون فماذا نال قاتلهم غير الخزي والعار.
تبّا لهم من أناس تجرّدوا من إنسانيتهم والأسوأ نجد الإعلام المصري يزيف الحقائق ويلبس القاتل ثوب الضحية بالله عليهم أيّ أناس هؤلاء لا يحركهم شيء حتى الدماء والأشلاء .
جيش عوض أن يوجه سلاحه في وجه عدوه يوجهه لصدور عارية ليس لها ذنب سوى أنّها وقفت مع الشرعية ومع رئيس جاء به الصندوق وقالت لا للانقلاب العسكري .
فقبل أن أقول لكم وداعا أسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياكم حسن الخاتمة .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وحسبنا الله ونعم الوكيل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهداء الحرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشريعة والقانون  :: الفضاء العام :: رواق القضية الفلسطينة وجميع القضايا الإنسانية-
انتقل الى: