منتدى الشريعة والقانون

**وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا**
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
ارفع غشاوة الغمة عن بصيرتك بقبس هذا الأسبوع: ((من هداية الحمار -الذي هو أبلد الحيوانات - أن الرجل يسير به ويأتي به الى منزله من البعد في ليلة مظلمة فيعرف المنزل فإذا خلى جاء اليه ، ويفرق بين الصوت الذي يستوقف به والصوت الذي يحث به على السير
فمن لم يعرف الطريق الى منزله.. وهو الجنّـة.. فهو أبلد من الحمار)) إهـ  ابن قيم الجوزية


شاطر | 
 

 نفحات العشر الأوائل من ذي الحجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليلى مام
مرتبة
مرتبة
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 188
نقاط : 191
السٌّمعَة : 4

تاريخ التسجيل : 22/11/2010
العمل/الترفيه : أستاذة جامعية
المزاج : ممتاز
تعاليق : إذا أردت أن تعرف مقامك عند الله فانظر فيما أقامك

مُساهمةموضوع: نفحات العشر الأوائل من ذي الحجة   الأربعاء أكتوبر 17 2012, 16:37



جاء في الأحاديث "ألا إن لربكم في دهركم نفحات ألا فتعرضوا لها" الله سبحانه وتعالى ما بين الحين والحين يجعل لنا فرصاً هي مواسم للخيرات، مواسم لأهل الطاعة ومن بينها نفحات العشر الأوائل من ذي الحجة والتي أقسم بها الله تعالى حين قال:"والفجر وليال عشر" وهي من أفضل الأيام والعمل الصالح فيها مضاعف الأجرفعن ابن عباس – رضي الله عنهما – أنه قال : يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من أيامٍ العمل الصالح فيها أحبُّ إلى الله من هذه الأيامِ ( يعني أيامَ العشر ) . قالوا : يا رسول الله ، ولا الجهادُ في سبيل الله ؟ قال : ولا الجهادُ في سبيل الله إلا رجلٌ خرج بنفسه وماله فلم يرجعْ من ذلك بشيء "وعنه أيضا أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما من عملٍ أزكى عند الله ولا أعظم أجراً من خيرٍ يعمله في عشر الأضحى . قيل : ولا الجهادُ في سبيل الله ؟ . قال : " ولا الجهادُ في سبيل الله إلا رجلٌ خرج بنفسه وماله فلم يرجعْ من ذلك بشيء "وهذه الأحاديث تبين لنا عظمة هذه الأيام ففيها تجتمع أمهات العبادة من صوم وصلاة وصدقة وحج ولا يكون ذلك في غيرها
ومما يشرع في هذه الأيام المباركة:
= التوبة والإنابة إلى الله تعالى إذ إن مما يُشرع في هذه الأيام المباركة أن يُسارع الإنسان إلى التوبة الصادقة وطلب المغفرة من الله تعالى ، وأن يُقلع عن الذنوب والمعاصي والآثام ، ويتوب إلى الله تعالى منها طمعاً فيما عند الله سبحانه وتحقيقاً لقوله تعالى : { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } ( سورة النور : من الآية 31 ) .
ولأن التوبة الصادقة تعمل على تكفير السيئات ودخول الجنة بإذن الله تعالى لأن التائب من الذنب كمن لا ذنب له .
= الإكثار من ذكر الله سبحانه وتعالى ودعائه وتلاوة القرآن الكريم لقوله تبارك و تعالى : { وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ } ( سورة الحج : الآية 28).
ولما حث عليه الهدي النبوي من الإكثار من ذكر الله تعالى في هذه الأيام على وجه الخصوص ؛ فقد روي عن عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما – أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من أيام أعظم عند الله ، ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر ، فأكثروا فيهن من التكبير ، والتهليل ، والتحميد " .
= الإكثار من صلاة النوافل لكونها من أفضل القُربات إلى الله تعالى فعن ثوبان رضي الله عنه أنه قال : سألت عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " عليك بكثرة السجود لله ؛ فإنّك لا تسجد لله سجدةً إلا رفعك الله بها درجةً ، وحطَّ عنك بها خطيئةً ".
= الإكثار من الصدقات المادية والمعنوية : لما فيها من التقرب إلى الله تعالى وابتغاء الأجر والثواب منه سبحانه عن طريق البذل والعطاء والإحسان للآخرين ، قال تعالى : { مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ }.
= الصيام لكونه من أفضل العبادات الصالحة التي على المسلم أن يحرص عليها لعظيم أجرها وجزيل ثوابها فقد روي عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة فقال : " يُكفِّر السنة الماضية والباقية ".
= قيام الليل لكونه من العبادات التي حث النبي صلى الله عليه وسلم على المُحافظة عليها من غير إيجاب ، ولأنها من العبادات التي تُستثمر في المناسبات على وجه الخصوص كليالي شهر رمضان المُبارك ، وليالي الأيام العشر ونحوها. ثم لأن قيام الليل من صفات عباد الرحمن الذين قال فيهم الحق سبحانه : { وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً }.
فالكيس الفطن من يتعرض لنفحات الله ولمواسم الخير والطاعات بالعمل الصالح ويستثمر وقته حتى تذهب هذه الأيام وهي شاهدة له يوم القيامة فالله الله العمر يفنى ولا يبقى إلاّ العمل الصالح .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيد العطفي
مرتبة
مرتبة
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 156
نقاط : 166
السٌّمعَة : 1

تاريخ الميلاد : 31/12/1978
تاريخ التسجيل : 04/09/2010
العمر : 38
الموقع : تمنغست
العمل/الترفيه : المكز الجامغي تمنغست
المزاج : ممتاز
تعاليق : اللهما انصرنا بحق محمد وال محمد

مُساهمةموضوع: رد: نفحات العشر الأوائل من ذي الحجة   الخميس أكتوبر 18 2012, 20:35

. إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أوليك عنها مبعدون .إذا قبلك مولك إنتهى الأمر وكثير العمل مع عدم القبول لا يفيد فليس الكل سيوفق لهذه المساحات الخضراء ليستريح ذهنه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ليلى مام
مرتبة
مرتبة
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 188
نقاط : 191
السٌّمعَة : 4

تاريخ التسجيل : 22/11/2010
العمل/الترفيه : أستاذة جامعية
المزاج : ممتاز
تعاليق : إذا أردت أن تعرف مقامك عند الله فانظر فيما أقامك

مُساهمةموضوع: رد: نفحات العشر الأوائل من ذي الحجة   الجمعة أكتوبر 19 2012, 12:43

لكننا نحسن الظن برب العباد نعمل ونتحرى أن يكون عملنا موافقا لما جاء به ربنا ولما أمرنا به حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم فمن أخلص النية لله سبحانه وتعالى ولم يرائي بعمله لا أظن أنّ الله سيحرمه القبول وابن كثير في تفسيره للآية التي ذكرت قال: " إن الذين سبقت لهم منا الحسنى " قال عكـرمة الرحمة وقال غيره السعادة " أولئك عنها مبعدون " لما ذكر تعالى أهل النار وعذابهم بسبب شركهم بالله عطف بذكر السعداء من المؤمنين بالله ورسوله وهم الذين سبقت لهم من الله السعادة وأسلفوا الأعمال الصالحة في الدنيا كما قال تعالى " للذين أحسنوا الحسنى وزيادة " وقال " هل جزاء الإحسان إلا الإحسان " فكما أحسنوا العمل في الدنيا أحسن الله مآبهم وثوابهم ونجاهم من العذاب وحصل لهم جزيل الثواب.
فالإنسان يعمل ويحسن الظن بربه فقد يدخل الجنة برحمة الله وليس بعمله لأنّ القاعدة تقول مهما عملنا من طاعات لن نوفي حق الله تعالة علينا وقصة ذلك العابد الذي عبد الله سبعين سنة فلما توفاه الله تعالى قال له بما أحاسبك أبعملك(70 سنة طاعة وعبادة وزهد)أم بنعمي عليك قال بل بعملي يارب (وكأنه استكثر عزلته لعبادة ربه سبعين سنة) فأحضر الله ميزانا ووضع فيه نعمة واحدة من النعم ألا وهي العين في كفة ووضع عبادة سبعين سنة في الكفة الأخرى فطارت عبادة السبعين سنة كأنها ريشة في مهب الريح حينها قال رب العزة بما أحسبك الآن بعملك أم بنعمي عليك قال بلى يارب بنعمك علي بنعمك علي.
وعزم فعلا على طاعته فالعبادات التي ذكرتها من توبة كاستعداد وصلاة وصيام وصوم ميسرة لمن صدق النية مع الله وعزم على طاعته لأننا إن أرينا الله منّا ما يحب وفقنا لما يحب .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيد العطفي
مرتبة
مرتبة
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 156
نقاط : 166
السٌّمعَة : 1

تاريخ الميلاد : 31/12/1978
تاريخ التسجيل : 04/09/2010
العمر : 38
الموقع : تمنغست
العمل/الترفيه : المكز الجامغي تمنغست
المزاج : ممتاز
تعاليق : اللهما انصرنا بحق محمد وال محمد

مُساهمةموضوع: رد: نفحات العشر الأوائل من ذي الحجة   السبت أكتوبر 20 2012, 17:56

إن من أهم الأعمال في كافة الشهور، هو الاستغفار الحقيقي الذي يستبطن الإنابة الصادقة بما فيه من الشعور بالندامة، التي تجعل المنكر حقيرا في نظر صاحبه، ومتى لم يصل العبد إلى هذه النقطة؛ فإنه لا يؤمن منه العودة إلى المعصية في ساعة الغفلة، وهجوم الشياطين، وإحاطة أصدقاء السوء به.. والعبد إذا لم يصل إلى هذه الدرجة؛ فإن تحريك اللسان بالاستغفار الساهي، لا يغير الواقع أبدا.
ومن المناسب أن يستعد الإنسان للمحطات العبادية قبل أن يتفاجأ بها، فإن النفع الذي يفوت العبد لا يعلم مقداره إلا بعد انكشاف الحجب يوم القيامة.و تعد فوت هذه الفرص، خسارة في التجارة المربحة مع رب العالمين؟!..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ليلى مام
مرتبة
مرتبة
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 188
نقاط : 191
السٌّمعَة : 4

تاريخ التسجيل : 22/11/2010
العمل/الترفيه : أستاذة جامعية
المزاج : ممتاز
تعاليق : إذا أردت أن تعرف مقامك عند الله فانظر فيما أقامك

مُساهمةموضوع: رد: نفحات العشر الأوائل من ذي الحجة   الأحد أكتوبر 21 2012, 18:55

الاستغفار والتوبة أمر ضروري والاستعداد فالانسان قبل دخوله السباق يعمل على تمارين لتسخين عضلاته والمقبل على الطاعة أيضا يستعد بمعرفة الأجر الذي سيعود عليه من وراء هذه العبادات ويكون من أهل الصوم والذكر والقيام قبل العشر لكن هذا لا يعني أنّ الانسان الذي لم يستعد لها لا يستطيع إحياء هذه الأيام بالطاعة والعمل الصالح يكفيه حسن التوكل على الله والاستعانة به فهو نعم المولى ونعم النصير .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نفحات العشر الأوائل من ذي الحجة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشريعة والقانون  :: الفضاء الشرعي :: رواق الثقافة الإسلامية-
انتقل الى: