منتدى الشريعة والقانون

**وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا**
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
ارفع غشاوة الغمة عن بصيرتك بقبس هذا الأسبوع: ((من هداية الحمار -الذي هو أبلد الحيوانات - أن الرجل يسير به ويأتي به الى منزله من البعد في ليلة مظلمة فيعرف المنزل فإذا خلى جاء اليه ، ويفرق بين الصوت الذي يستوقف به والصوت الذي يحث به على السير
فمن لم يعرف الطريق الى منزله.. وهو الجنّـة.. فهو أبلد من الحمار)) إهـ  ابن قيم الجوزية


شاطر | 
 

 ماهي قصة شاحنة تفريغ المهملات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليلى مام
مرتبة
مرتبة
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 188
نقاط : 191
السٌّمعَة : 4

تاريخ التسجيل : 22/11/2010
العمل/الترفيه : أستاذة جامعية
المزاج : ممتاز
تعاليق : إذا أردت أن تعرف مقامك عند الله فانظر فيما أقامك

مُساهمةموضوع: ماهي قصة شاحنة تفريغ المهملات   الثلاثاء سبتمبر 18 2012, 21:02

في يوم من الأيام كان محاضر يلقي محاضرة عن التحكم بضغوط وأعباء الحياة لطلابه.
فرفع كأساً من الماء وسأل المستمعين ما هو في اعتقادكم وزن هذا الكأس من الماء؟
وتراوحت الإجابات بين 50 جم إلى 500 جم
فأجاب المحاضر: لا يهم الوزن المطلق لهذا الكأس، فالوزن هنا يعتمد على المدة التي أظل ممسكاً فيها هذا الكأس فلو رفعته لمدة دقيقة لن يحدث شيء ولو حملته لمدة ساعة فسأشعر بألم في يدي، ولكن لو حملته لمدة يوم فستستدعون سيارة إسعاف. الكأس له نفس الوزن تماماً، ولكن كلما طالت مدة حملي له كلما زاد وزنه.
فلو حملنا مشاكلنا وأعباء حياتنا في جميع الأوقات فسيأتي الوقت الذي لن نستطيع فيه المواصلة، فالأعباء سيتزايد ثقلها.
فما يجب علينا فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل أن نرفعه مرة أخرى.
فيجب علينا أن نضع أعباءنا بين الحين والآخر لنتمكن من إعادة النشاط ومواصلة حملها مرة أخرى.
ولتكن لنا شاحنة من الحين والاخر نرمي فيها مشاكلنا وهمومنا لنجدد طاقتنا ونستقبل كل لحظة بنفس جديد فنحياها وكأنها آخر لحظة في حياتنا دون ألم أو قلق وحتى لا تكون مشاكلنا ومتاعبنا سببا في سوء التعامل مع الآخرين كالشاحنة التي نرمي فيها أوساخنا-أكرمكم الله-فلنتخيل لو أنّ كل واحد منّا احتفظ بالأوساخ في بيته كيف سيكون حال البيت بل كيف سيكون حاله أقلها سيصاب بالأمراض والوهن.

sq..s

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيد العطفي
مرتبة
مرتبة
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 156
نقاط : 166
السٌّمعَة : 1

تاريخ الميلاد : 31/12/1978
تاريخ التسجيل : 04/09/2010
العمر : 39
الموقع : تمنغست
العمل/الترفيه : المكز الجامغي تمنغست
المزاج : ممتاز
تعاليق : اللهما انصرنا بحق محمد وال محمد

مُساهمةموضوع: رد: ماهي قصة شاحنة تفريغ المهملات   الأربعاء سبتمبر 19 2012, 11:12


إن حياة البشر اليوم قائمة على أساس البرمجة والتخطيط ومن اهم الاسس في هذا المجال هي دراسة الامكانيات الموجودة ثم البحث على الامكانيات الممكنة ثم البحث عن نقاط الضعف والخلل ثم التفكير في علاج تلك النقاط وتحويلها إلى نقاط قوة فإذا تمت هذه الدارسة في جميع تلك الفروع ،فقد تمت بذلك الهيكلة العامة للتخطيط الناجح ومن المعلوم ان السائرعلى طريق واضح لاتهمه ساعة الوصول مادام مطمئنا من صحة مسيرته . مشكورة على القصة الهادفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ليلى مام
مرتبة
مرتبة
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 188
نقاط : 191
السٌّمعَة : 4

تاريخ التسجيل : 22/11/2010
العمل/الترفيه : أستاذة جامعية
المزاج : ممتاز
تعاليق : إذا أردت أن تعرف مقامك عند الله فانظر فيما أقامك

مُساهمةموضوع: رد: ماهي قصة شاحنة تفريغ المهملات   الأربعاء سبتمبر 19 2012, 18:08

في الحياة هناك أشياء قد لا نخطط لها لكنها تقع وهي التي تقع في دائرة القدر وفي بعض الأحيان كثرة التخطيط لكل صغيرة وكبيرة تفقد الحياة معناها وتجعل الانسان وكأنه آلة لكن الجيد كما ذكرت أن يكون للإنسان هدف وأن يكون على علم كيف يحقق ذلك الهدف وأكيد أنّ الله هو الموفق وهو الذي يرزق الانسان البركة في ما يريد ولا خير في عمل حرم صاحبه بركته .شكرا على الاضافة المميزة *../
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماهي قصة شاحنة تفريغ المهملات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشريعة والقانون  :: الفضاء العام :: الرواق الحر لعالم الفكر-
انتقل الى: