منتدى الشريعة والقانون

**وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا**
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
ارفع غشاوة الغمة عن بصيرتك بقبس هذا الأسبوع: ((من هداية الحمار -الذي هو أبلد الحيوانات - أن الرجل يسير به ويأتي به الى منزله من البعد في ليلة مظلمة فيعرف المنزل فإذا خلى جاء اليه ، ويفرق بين الصوت الذي يستوقف به والصوت الذي يحث به على السير
فمن لم يعرف الطريق الى منزله.. وهو الجنّـة.. فهو أبلد من الحمار)) إهـ  ابن قيم الجوزية


شاطر | 
 

 مناجاة الإمام علي لله عز وجل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نفيسة العلم
رتبة
رتبة
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 166
نقاط : 339
السٌّمعَة : 10

تاريخ التسجيل : 19/03/2010
المزاج : الفصول الاربعة
تعاليق : كن جميلا ترى الوجود جميلا

مُساهمةموضوع: مناجاة الإمام علي لله عز وجل    الثلاثاء ديسمبر 14 2010, 19:26




لَكَ الحمدُ يَاذَا الجُودِ والمَجْدِ والعُلاَ *** تَبَارَكْتَ تُعْطِي مَنْ تَشَاء َ وَتَـمْنَعُ

إِلَهِي وَخَـلاَّقِي وَحِرْزِي وَمَوْئِلِـي *** إِلَيْكَ لَدَى الإِعْسَارِ وَاليُسْرِ أَفْزَعُ

إِلَهِي لَئِنْ جَلَتْ وَجَمّتْ خَطِيئَتِـي *** فَعَفْوُكَ عَنْ ذَنْبِـي أَجَلُّ وَأَوْسَـعُ

إِلَهِي لَئِنْ أَعْطَيتُ نَفْسِي سُـؤَلَهَا *** فَهَا أَنَا في أرضِ النَـدَامَة ِ أَرْتَـعُ

إِلَهِي تَرَى حَالي وَفُقْرِي وَفَاقَتِـي *** وَأَنْتَ مُنَاجَاتِـي الخَفِيَّة ِ تَسْمَـعُ

إِلَهِي فَلاَ تَقْطَعْ رَجَائِي وَلاَ تُـزِغْ *** فُؤَادِي فَلِيْ في سَبَبِ جُودِكَ مَطْمَعُ

إِلَهِي لَئِنْ خَيَّبْتَنِـي أَوْ طَرَدْتَنِـي *** فَمَنْ ذَا الَّذِي أَرْجُو وَمَنْ لي يَشْفَعُ

إِلَهِي أَجِرْنِـي منْ عَذَابَكَ إِنَّنِـي *** أَسِــيـرٌ ذَلِيلٌ خَائِفٌ لَكَ أَخْضَـعُ

إِلَهِي فَآنسـنِي بِتَلْقِيـنِ حُجَّتِـي *** إِذَا كَانَ لي في القَبْرُ مَثْوى ً وَمَضْجِعُ

إِلَهِي لَئِن عَذَّبْتَنِـي أَلْفَ حُجَّـةٍ *** فَحَبْـلُ رَجَائِي مِنْكَ لاَ يَتَقَطَّـعُ

إِلَهِي أَذِقْنِـي طَعْمَ عَفْوِكَ يَومَ لاَ *** بَنَـونَ وَ لاَ مَالَ هُنَالِكَ يَنْفَـعُ

إِلَهِي لَئِنْ لَمْ تَرعَني كُنتُ ضَـائِعاً ***وَإِنْ كُنْتَ تَرعَاني فَلَسْتُ أضَيَّـعُ

إِلَهِي إِذَا لم تَعفُو عَنْ غَيـر مُحسنِ ***فَمَنْ لِمُسِـيءٍ بالـهَوَى يَتَمَتَّـعُ

إِلَهِي لَئِنْ فَرَّطْتُ في طَلَبِ التُقَـى ***فَهَا أَنَا إِثْـرَ العَفْوِ أَقْفُـو وَأَتْبَـعُ

إِلَهِي لَئِنْ أَخْطَأْتُ جَهْلاً فَطَالَـمَا ***رَجَوتُكَ حَتَّى قِيلَ ها هُوَ يَجْـزَعُ

إِلَهِي ذنُوبِي جَازَتْ الطَّودَ وَاعْتَلَتْ *** وَصَفْحُكَ عَنْ ذَنْبِي أَجَلُّ وَأَرْفَـعُ

إِلَهِي يَنْحِي ذِكْرِ طَولِكَ لَوعَتِـي *** وَذِكْرُ الخَطَايَا العَيـنُ مِني تَدْمَـعُ

إِلَهِي أَقِلْنِي عَثْرَتِي وَامْحُ حَوْبَتِـي *** فَإِنِـي مُقِـرٌ خَائِفٌ مُتَضَـرِّعُ

إِلَهِي أَنِلْنِي مِنْكَ رَوحاً وَ رَحْـمَةً *** فَلَسْتُ سِوَى أَبْوَابُ فَضْلِكَ أَقْرَعُ

إِلَهِي لَئِنْ أَقْصَيْتَنِـي أَو طَرَدْتَنِـي *** فَمَا حِيلَتِي يَا رَبِّ أَمْ كَيْفَ أَصْنَعُ

إِلَهِي حَلِيفُ الحُبِّ في اللَيْلِ سَاهِرٌ *** يُنَاجِي وَ يَدْعُو وَالـمَغَفَّلُ يَهْجَعُ

إِلَهِي وَهَذَا الخَـلْقُ مَا بَيْنَ نَائِـمٌ *** وَمُنْتَبِـهٍ فِـي لَيْلَـهٍ يَتَضَـرَّعُ

وَكُلُّهُمْ يَرْجُـو نَوَالَكَ رَاجِـياً*** لِرَحْمَتِكَ العُظْمَى وَفي الخُلْدِ يَطْمَعُ

إِلَهِي يُمَنِّينِـي رَجَائِي سَـلاَمةً *** وَقبْـحُ خَطِيئَاتِـي عَليَّ يُشَنِّـعُ

إِلَهِي فَإِنْ تَعْفُو فَعَفْوِكَ مُنْقِـذي *** وَإِلاَّ فَبالذَنب الـمُدَمّر أُصْـرعُ

إِلَهِي بِـحَق الهَاشـمي مُـحَمَّد *** وَ حُرْمَةَ إِبْرَاهِيمَ خِلَّكَ أَضْـرَعُ

إِلَهِي فَانْشُرْنِي عَلَى دِينَ أَحْـمَد *** مُنِيْباً تَقِـيًّا قَانِـتًّا لَكَ أَخْضَـعُ

وَلاَ تحْرِمنـي يَا إِلَهِي وَ سَيِّـدِي *** شَفَاعَتَـةُ الكُبْرَى فَذَاكَ المَشْفَـعُ

وَ صَلّ عَلَيْهِ مَا دَعَاكَ مُوَحِّـدُ *** وَنَاجَـاكَ أَخْيَار بِبَـابِكَ رُكَّـعُ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مناجاة الإمام علي لله عز وجل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشريعة والقانون  :: فضاء الدراسات الإنسانية والإجتماعية و الأدبية :: رواق اللسان العربي وآدابه-
انتقل الى: