منتدى الشريعة والقانون

**وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا**
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
ارفع غشاوة الغمة عن بصيرتك بقبس هذا الأسبوع: ((من هداية الحمار -الذي هو أبلد الحيوانات - أن الرجل يسير به ويأتي به الى منزله من البعد في ليلة مظلمة فيعرف المنزل فإذا خلى جاء اليه ، ويفرق بين الصوت الذي يستوقف به والصوت الذي يحث به على السير
فمن لم يعرف الطريق الى منزله.. وهو الجنّـة.. فهو أبلد من الحمار)) إهـ  ابن قيم الجوزية


شاطر | 
 

 لعبة النجاح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كوثر الجنة
مرتبة
مرتبة
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 138
نقاط : 230
السٌّمعَة : 10

تاريخ الميلاد : 24/02/1991
تاريخ التسجيل : 19/03/2010
العمر : 27
الموقع : وطني الحبيب
المزاج : متألق

مُساهمةموضوع: لعبة النجاح   الخميس مايو 20 2010, 17:08


لكي تصل إلى سلم النجاح عليك بهذه الخطوات
*الدوافع
الإنسان الذي لا يملك أي دافع أو هدف مكتوب لا يستمتع بحياته وبفقد الرغبة في العمل والإنجاز 0
*الطاقة
الصحة الجسمية تساعد الإنسان على تحقيق أهدافه والوصول للنجاح
*التصور {التخيل}
يبدأ الإنجاز بالخيال الواسع ومن دون الخيال لا يكون العمل 0
مع الخيال يكون الجد والمثابرة 0
*التوقع
ما يتوقعه الإنسان من خير أو شر يحدث له بقول رسول الله تفاءلوا بالخير تجدوه0
فلابد من نظرة تفاؤلية 0
*الإبتكار
ابتكر طرق جديدة للوصول إلى الهدف ولا تصطدم بالعقبات بل اجعلها طريق النجاح
*الانضباط
حتى تدير أهدافك تحتاج إلى ضبط الذات لأنه انعدام الانضباط يؤدي إلى الشعور بالكسل وعدم الوصول إلى النجاح 0



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الريحان
مرتبة
مرتبة
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 191
نقاط : 381
السٌّمعَة : 0

تاريخ التسجيل : 12/02/2010
الموقع : بلد الحرية
المزاج : متقلبة
تعاليق : لا تجعل الله اهون الناظرين اليك .
( كيف يشرق قلب .صور الاكوان منطبعة في مرآته ؟;أم كيف يرحل الى الله وهو مكبل بشهواته؟,أم كيف يطمع أن يدخل حضرة اللهوهو لم يتطهر من جنابة غفلاته؟,أم كيف يرجو أن يفهم دقائق الأسرار وهو لم يتب من هفواته ؟!......

مُساهمةموضوع: رد: لعبة النجاح   الخميس مايو 20 2010, 23:02

لاتنجح أن لم تكن قادرا على بناء علاقات عامة، فالنجاح لعبة اجتماعية يقوم بها الإنسان في محيط الناس، وليس لعبة فردية يمكن ممارستها في صحراء مقفرة، لا أحد فيها.
فنجاحك يعتمد على ما تحرزه في زحمة التنافس مع الآخرين، ولذلك فإنه لا يخلو حتما من العلاقة بين الشخص وبين الناس، فما تكسبه منهم يحدد مدى نجاحك، وما تخسره منهم يكشف عن مدى فشلك.
وهكذا فإن إجادة فن الصداقة هي الخطوة الأولى نحو النجاح، ويخطئ من يظن أن من الممكن أن يكسب مواقف الناس، أو آراءهم، أو أموالهم من دون أن يكسب قلوبهم.. فمن يخسر القلوب يخسر الجيوب أيضا، أما من يربحها فإن الطريق سيكون مفتوحا أمامه إلى كل شيء..
إنك قد تقتني شيئا لا تحتاج إليه، لأن البائع استطاع أن يكسب محبتك أولا. وقد تمتنع عن شراء بضاعة تحتاج اليها لأن البائع صدمك بأخلاقه.
ولذلك قيل: الصداقة هي الثمرة الشهية للحياة..
فكونوا أصدقاء الله تشعروا بمعنى الحق.
وكونوا أصدقاء الناس تشعروا بمعنى القوة.
وكونوا أصدقاء الطبيعة تشعروا بمعنى الجمال.
فلا أحد يستطيع أن ينجح ويبقى ناجحا من دون تعاون الآخرين الودي..
لقد اعتبر حب الناس من أسرار القادة الناجحين، فأن تكون محبوبا هو من أفضل النصائح التي يمكن تقديمها لك لأمرين: نجاحك وسعادتك..
فالذين سيتولون قيادة الإدارات في المستقبل هم نخبة قد يكونون من ذوي العقول الصلبة انما ميزتهم أنهم استحقوا محبة الآخرين. فالقادة، سواء عملوا في ميدان التجارة أم في أمور أخرى تتعلق بالمواطنية، يحتاجون إلى تأدية وظائفهم براحة بال في ميدان تتفتح فيه عيون الناس الناقدة على ما يفعلون، وبطريقتهم يكسبون المستخدمين والمتطوعين ووسائل الإعلام.
وفي الحقيقة فإن كثيرا من النجاحات الكبرى كانت نتيجة الانفتاح على الناس، وكسب صداقاتهم بالصدفة.فكم من عقبات تذللت من خلال الاتصالات غير المتوقعة بمن نصادفهم أثناء الطريق.

ولكم كل الود ,,,
44 TGH6
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لعبة النجاح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشريعة والقانون  :: الفضاء العام :: رواق الرأي والرأي الآخر-
انتقل الى: