منتدى الشريعة والقانون

**وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا**
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
ارفع غشاوة الغمة عن بصيرتك بقبس هذا الأسبوع: ((من هداية الحمار -الذي هو أبلد الحيوانات - أن الرجل يسير به ويأتي به الى منزله من البعد في ليلة مظلمة فيعرف المنزل فإذا خلى جاء اليه ، ويفرق بين الصوت الذي يستوقف به والصوت الذي يحث به على السير
فمن لم يعرف الطريق الى منزله.. وهو الجنّـة.. فهو أبلد من الحمار)) إهـ  ابن قيم الجوزية


شاطر | 
 

 أسرار الليالي العشر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العـام
شوقي نذير
شوقي نذير
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 919
نقاط : 24925
السٌّمعَة : 7

تاريخ التسجيل : 10/02/2010
الموقع : الجزائر تمنراست
العمل/الترفيه : استاذ جامعي
المزاج : ممتاز
تعاليق : من كان فتحه في الخلوة لم يكن مزيده إلا منها
ومن كان فتحه بين الناس ونصحهم وإرشادهم كان مزيده معهم
ومن كان فتحه في وقوفه مع مراد الله حيث أقامه وفي أي شيء استعمله كان مزيده في خلوته ومع الناس
(فكل ميسر لما خلق له فأعرف أين تضع نفسك ولا تتشتت)


مُساهمةموضوع: أسرار الليالي العشر   الأربعاء نوفمبر 02 2011, 18:58

أسرار الليالي العشر


ونحن نعيش هذه الأيام لابد من أن نذكر بضرورة اغتنام الفرصة للعمل الصالح، حيث يكون الأجر مضاعفاً أضعافاً كثيرة....
في هذه الأيام المباركة نتذكر الهدي النبوي الشريف حول أحب الأعمال إلى الله تعالى، فقد أكد النبي صلى الله عليه وسلم أن ما من شيء أحب إلى الله في هذه الأيام من العمل الصالح. ولذلك ننصح جميع الإخوة والأخوات بالإكثار من الأعمال الصالحة ويمكن أن ندلكم على بعض الأعمال السهلة ولكن ثوابها وأثرها كبير جداً.

أسهل الأعمال وأكثرها ثواباً عند الله:
1- الكلمة الطيبة:
وهذا أسهل أسلوب لكسب الحسنات. فالكلمة لا تكلّفك شيئاً ولكن أثرها كبير على من حولك، ويبقى أجرها مستمراً لفترة طويلة مثل الشجرة التي تؤتي ثمارها كل عام، ولذلك قال تعالى: (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) [إبراهيم: 24-25].
2- الابتسامة:
تصور أنك تكسب الحسنات بمجرد التبسم! وللأسف كثير من المسلمين يفتقدون هذه العبادة لله، عبادة "الابتسامة" وأسميها عبادة لأنها مثل عبادة الصدقة. فلا تظن يا أخي الحبيب أن الابتسامة مجرد عادة اجتماعية لكسب محبة المجتمع، بل هي عبادة وتقرب إلى الله تعالى، فهل تمارس بل وتكثر من الابتسامة وبخاصة في هذه الأيام؟
3- مكالمة هاتفية:
لقد سخر الله لك وسائل كثيرة ومنها الجوال أو الهاتف أو الانترنت، فتصور أنك تقوم كل يوم بمكالمة لأحد أصدقائك أو أقاربك أو أهلك تطمئن عليهم وتلقي بكلمة طيبة... فكم من الأجر تأخذ والتكلفة بسيطة جداً. كذلك أن ترسل رسالة قصيرة أو رسالة إنترنت لأخ في الله... فكل هذا هو نوع من أنواع التقرب إلى الله ومن الأعمال التي يحبها الله تعالى.
4- نشر معلومة نافعة:
وهذه سيستمر ثوابها حتى بعد موتك! فاحرص في هذه الأيام المباركة على نشر معجزة من معجزات القرآن لأصدقائك أو عبر منتديات أو مواقع التواصل الاجتماعي... فالدال على الخير كفاعله، وقد تكون هذه المعلومة سبباً في هداية إنسان فتكون خيراً من الدنيا وما فيها... وهذا من أكبر أنواع الجهاد في عصرنا الحاضر لقوله تعالى: (وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا) [الفرقان: 52] أي بالقرآن.
5- التواضع لله تعالى:
وهذه ثوابها عظيم جداً، بل إن النبي يقول: (من تواضع لله رفعه الله)! وهل هناك أجمل من أن يرفعك الله في الدنيا والآخرة؟! انظروا يا أحبتي كم من السهل أن تتواضع، إن هذا العمل لن يكلفك شيئاً! ولكن التواضع هو قمَّة الأخلاق الحسنة وهذه أثقل شيء في ميزان العبد يوم القيامة!
6- ضبط الانفعالات وعدم الغضب:
وهذا العمل لا يكلف شيئاً، ولكنه كبير عند الله، فالله تعالى يقول: (وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) [آل عمران: 134]. تصور أخي الحبيب أنك كل يوم تحاول أن تصبر على إنسان أساء إليك، أو تكتم غضبك تجاه الآخرين، ولو مرة أو مرتين في اليوم... فكم من الأجر ستأخذ وكم من الراحة النفسية ستكسب، فالعدو الأول للقلب هو الغضب فإياك والغضب.
7- أي عبادة تقدر عليها:
لقد فتح الله لنا أبواباً كثيرة للعمل الصالح فالصلاة والصدقة والصوم والحج وبر الوالدين وصلة الرحم ومساعدة الآخرين وحب الخير لهم... كل ذلك من الأعمال التي يحبها الله ورسوله، فأكثر منها كلما استطعت إلى ذلك سبيلاً.
وأخيراً لنتأمل هذا النداء الإلهي الذي يدلنا على أبواب الخير لنكون من الناجحين في الدنيا والآخرة: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [الحج: 77].
ــــــــــــ
بقلم عبد الدائم الكحيل











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://acharia.ahladalil.com
 
أسرار الليالي العشر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشريعة والقانون  :: الفضاء الشرعي :: رواق الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية-
انتقل الى: