منتدى الشريعة والقانون

**وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا**
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
ارفع غشاوة الغمة عن بصيرتك بقبس هذا الأسبوع: ((من هداية الحمار -الذي هو أبلد الحيوانات - أن الرجل يسير به ويأتي به الى منزله من البعد في ليلة مظلمة فيعرف المنزل فإذا خلى جاء اليه ، ويفرق بين الصوت الذي يستوقف به والصوت الذي يحث به على السير
فمن لم يعرف الطريق الى منزله.. وهو الجنّـة.. فهو أبلد من الحمار)) إهـ  ابن قيم الجوزية


شاطر | 
 

 حكم المظاهرات وحرية الرأي في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العـام
شوقي نذير
شوقي نذير
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 919
نقاط : 24925
السٌّمعَة : 7

تاريخ التسجيل : 10/02/2010
الموقع : الجزائر تمنراست
العمل/الترفيه : استاذ جامعي
المزاج : ممتاز
تعاليق : من كان فتحه في الخلوة لم يكن مزيده إلا منها
ومن كان فتحه بين الناس ونصحهم وإرشادهم كان مزيده معهم
ومن كان فتحه في وقوفه مع مراد الله حيث أقامه وفي أي شيء استعمله كان مزيده في خلوته ومع الناس
(فكل ميسر لما خلق له فأعرف أين تضع نفسك ولا تتشتت)


مُساهمةموضوع: حكم المظاهرات وحرية الرأي في الإسلام   السبت مايو 28 2011, 20:24


حكم المظاهرات وحرية الرأي في الإسلام
الدكتور عادل عامر
في البداية فؤجئت بهذا الكلام الذي تردد علي السنة دعاة الفكر السلفي وغيره بحرمة المظاهرات والخروج علي الحاكم فجددت الدعوة السلفية فتواها بتحريم الخروج على الحاكم وطالبت المواطنين بالسعى لتغيير أنفسهم قبل السعي لتغيير الحكام.وأفتت الدعوة السلفية المصرية إن المظاهرات حرام شرعاً، وخص بالذكر ثورة 25 يناير التى خرجت من ميدان التحرير للمطالبة برحيل مبارك لأنها سعت للخروج على الحاكم. تغيير الحاكم بتلك الطريقة التى تمت غير جائز شرعاً، فضلاً عن اقترانها بالتحرشات الجنسية والمخدرات وترك الصلوات، مما يؤكد أن تلك المظاهرات لم تكن محروسة بالشرع الذى يحرس الخواطر قبل الظواهر".وواصلت الدعوة السلفية "لايعقل أن تصل المظاهرات إلى حد زحف المتظاهرين إلى قصر العروبة للمطالبة بتنحي الرئيس مبارك، أو مهاجمة القصر والاعتداء عليه" مؤكدا أنناً لم نبحث عن وجوب تغيير أنفسنا حتى نقدر على تغيير الحاكم بمعونة من الله تعالى.واكدت الدعوة السلفية أن شيئا لم يتغير بعد نجاح الثورة، وأن مصر مازالت تعانى فى كل المجالات.بناء علي ذلك شرعنا في كتابة هذا المقال لنقول قول حق وتوضيح الأمر أمام الأمة وألان المظاهرات والخروج علي الحاكم سلميا من الشريعة الاسلامية واما هذة الدعاوي ماهي الا قول مردود علية من خلال هذا المقال
**** المظاهرات أحد أشكال التعبير الجماعي عن الرأي العام للأمة في قضيةٍ من قضاياها، ومعناها يظهر في اسمها؛ فهي مظاهرة أي مفاعلة لإظهار الرأي العام للأمة وإيصاله إلى ولي الأمر ليقوم بتنفيذه والاستجابة له، وقد اتخذ العالم المعاصر المظاهرات لهذا الهدف، ولحمل أولي الأمر على تلبية رغباتهم والاستجابة لما يريدون. والإسلام من ناحيته يُرحِّب بالمظاهرات في حدود هذا المعنى؛ لبيان الرأي العام للأمة في قضيةٍ من قضاياها، وخاصةً إذا تعلَّق الأمر بمصلحة الأمة وقضاياها المصيرية، مثل: قضية فلسطين، وقضية (غزة خاصة) وقضية العراق، وغيرهما، هنا يجب على الأمة المسلمة أن تنتفض وتتظاهر وتفعل شتَّى الوسائل بما يبيِّن رأيها ويحمل أولياء الأمر على تنفيذ رغبتها، ويبعث الرعب في نفوس المعتدين، فيكفوا عن اعتدائهم. بل أقول: إن المظاهرات بهذه الكيفية نوعٌ من الجهاد في سبيل الله ونصرة لإخواننا المظلومين، ولإعلام العالم أن الأمة الإسلامية لا تزال بخير، وأن أبناءها في رباط دائم واستنفار مستمر؛ لا ينقصهم إلا مَن يناديهم للجهاد باسم الله فيسارعون إلى الجهاد حبًّا ورغبةً في الشهادة في سبيل الله. وهذا ما يغيظ الأعداء، ويلقي الرعب في قلوبهم، ويحملهم على مراجعة أنفسهم، والله تعالى يقول في مدح الذين يسيرون سيرًا أو يعملون عملاً مشروعًا يغيظ الأعداء وقد وعدهم بالثواب الجزيل، يقول الله تعالى: ﴿وَلاَ يَطَئون مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلاً إِلاَ كُتِبَ لَهُمْ به عَمَلٌ صَالِحٌ﴾ (التوبة: من الآية 120). فالإسلام يُرحِّب بهذه المظاهرات لهذا الهدف وبهذه الكيفية بشرط مهم لا يجوز إغفاله، وهو أن تكون المظاهرات سلميةً لا عدوانية، أما إذا حدث فيها تخريب للمحلات العامرة وإفساد للمرافق الصالحة فهي ليست عملاً مشروعًا ولا عملاً وطنيًّا، بل إفساد في الأرض، ذكره الله من عمل المشركين ونهى عنه نهيًا جازمًا في قوله تعالى: ﴿فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين﴾ (الأعراف: من الآية 74)، وقال سبحانه ﴿ولا تبخسوا الناس أشيائهم ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها﴾ (الأعراف: من الآية 85). والنبي- صلى الله عليه وسلم- يقول: “لا ضرر ولا ضرار” (أخرجه أحمد وابن ماجه وغيرهما). فإتلاف الممتلكات وتخريب العامر لن يحرِّر أرضًا ولن يهزم عدوًا، بل هو إفساد في الأرض يفسد على الناس مصالحهم ويوهن الأمة ويخدم الأعداء. أسأل الله تعالى أن يُمكِّن لشرعه أن يسود، ولكتابه أن يحكم، وألا يجعل للظالمين ولا الكافرين على المؤمنين سبيلاً. والله تعالى أعلم. هل واجبي نحو المسلمين بفلسطين هو الدعاء والتبرع والمقاطعة لمنتجات اليهود فقط؟ أم ماذا؟ وما حكم المظاهرات التي تندد بمجازر اليهود لأهل غزة العُزَّل من المدنيين؟يقول الله تعالى:﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمْ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنْ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ (38) إِلاَّ تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (39)﴾ (التوبة). إنها ثقلة الأرض مطامع الأرض.. ثقلة الخوف على الحياة والخوف على المال والخوف على اللذائذ والمصالح والمتاع.. ثقلة الدَّعة والراحة والاستقرار.. ثقلة اللحم والدم والتراب. وما يُحجم ذو عقيدة عن النفرة في الله للجهاد في سبيله إلا وفي عقيدته دَخَلٌ، وإيمان صاحبها بها فيه وهنٌ؛ لذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: “من مات ولم يَغْزُ ولم يُحدِّث نفسه بغزوٍ مات على شعبةٍ من شُعَب النفاق”، ومن ثمَّ يتوجَّه الخطاب إليها بالتهديد ﴿إِلاَّ تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ (التوبة: 39). والعذاب الذي يُهدِّدهم ليس عذابًا في الآخرة فقط؛ فهو كذلك عذاب الدنيا؛ عذاب الذلة التي تُصيب القاعدين عن الجهاد والكفاح، وما من أمةٍ تركت الجهاد إلا ضرب الله عليها الذل والصغار. والجهاد نوعان: جهاد الطلب، وجهاد الدفع. أما جهاد الدفع: فهو فرضٌ عيني على كل مسلم ومسلمة؛ هذا بالإجماع إذا داهم عدوٌّ- كاليهود مثلاً- أرضًا من أراضي المسلمين، كأرض فلسطين، صار جهاد الدفع فرضًا عينيًّا على كل مسلم ومسلمة لدفع هذا العدو الظالم؛ كلٌّ حسب قدرته واستطاعته، ويحرم حينئذٍ على طلبة العلم أن يتعلَّموا دون أن يخرجوا إلى ساحة الجهاد في سبيل الله عز وجل. لا بد من فَهْم هذا الواقع؛ فجهاد الدفع عليك أن تدفع هذا العدو، ويحرم عليك أن تتقاعس عن الجهاد لأي سبب إن كنت قادرًا على الجهاد في حدود قدراتك واستطاعتك وإمكانياتك. - فإذا لم تستطع أن تجاهد بنفسك مع إخوانك فبمالك، ولو استطعت أن تتبرع بمائة جنيه مثلاً وأنت تعلم يقينًا أنه لن يصل منها إلا عشرة جنيهات فقط، فابذل المائة جنيه لتصل العشرة. إخواننا هناك في حاجة إلى جنيه.. لا إلى عشرة جنيهات؛ فجاهد بمالك؛ فإن لم تستطع فبدعائك، ولا تحقر الدعاء، ولا تستهن به.. لا تخذلهم بالدعاء في كل سجدة من سجدات الصبح والظهر والعصر والمغرب والعشاء. فدور الشعوب وواجبهم نحو إخوانهم المظلومين المقهورين: الجهاد بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ، وتقديم العون المادي والمقاطعة بكل أنواعها، مع رفض التطبيع بكل أنواعه مع العدو الذي لا يرقب في مؤمن إلاًّ ولا ذمة الجهاد.. بالكلمة في المحاضرات.. في الدروس.. في الشوارع.. في الطرقات.. في المكاتب. إن كنت تستطيع أن تتصل بمسئول فاتصل.. إن كنت تقدر أن تعبِّر في جريدة من الجرائد وعلى موقع من المواقع فافعل.. إن كنت تقدر على رسم كاريكاتير مُعبِّر فافعل.. إن كنت لا تستطيع أن تتحدَّث عن هذه القضية إلا إلى أولادك وامرأتك فافعل.. إن كنت لا تستطيع أن تتحدَّث عن هذه القضية إلا مع زملائك في العمل فافعل.. المهم أن تشغل القضيةُ عقولنا وقلوبنا، وأن نجاهد بالكلمة؛ فالكلمة من أعظم صور الجهاد في سبيل، ولن يسألنا الله تعالى عن شيءٍ لا نقدر عليه، والله يعلم الصادق من الكاذب، ويسقط الواجب بالعذر عنه. موقف الشرع من ضرب بلد مسلم: وهل يجهل أحد هذا الموقف؟! هل هذا الحكم الشرعي مجهول لأحد؟!إن جميع الفقهاء من جميع المذاهب كلهم يقولون إذا غزا الكافر بلدًا مسلمًا فإن على جميع أهله أن يخرجوا وينفروا لمقاومته وطرده من ديارهم.. هذا يُعتبر فرض عين على أهل البلد جميعًا؛ رجالهم ونسائهم؛ كل من يقدر على المقاومة لا بد أن يقاوم، حتى قال الفقهاء: تسقط الحقوق الفردية في هذه الحالة، فتخرج المرأة بغير إذن زوجها، ويخرج الولد بغير إذن أبيه، ويخرج الخادم بغير إذن سيده؛ لأن حق الجماعة وحق الأمة فوق حقوق الأفراد، ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. على أهل البلد أن يقاوموا الغزاة خفافًا وثقالاً مجاهدين بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله؛ فإن قدروا على طردهم وإخراجهم من ديارهم فبها ونعمت، وإلا انتقلت الفرضية إلى جيرانهم ومن يليهم من المسلمين، فيجب عليهم أن ينضموا إليهم ويقاوموهم بما يستطيعون من الرجال والمال والسلاح ويصبحوا جماعةً واحدةً في مقاومة الغزاة المحتلين، فإن عجز من يليهم انتقل الواجب إلى من يليهم، حتى يشمل المسلمين كافة؛ وذلك أن الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها، أمة لا إله إلا الله محمد رسول الله، أمة القرآن، أمة محمد صلى الله عليه وسلم أمة الإجابة.. هذه الأمة أمة واحدة؛ يسعى بذمتهم أدناهم، وهم يد على من سواهم. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: “المسلم أخو المسلم؛ لا يظلمه ولا يسلمه” لا يسلمه: أي لا يتركه ويتخلَّى عنه أمام الأعداء ولا يقف موقف المتفرج وأخوه يُغزَى في عُقر داره، وإلا فقد أسلمه وخذله,, هذا مقتضى الأخوة الإسلامية، حتى قال الفقهاء: لو أن امرأة أسرت بالمشرق وعجز أهل المشرق جميعًا عن أن يُخلِّصوها وجب على أهل المغرب أن يفعلوا ذلك؛ لأن المشرق والمغرب كلهم أمة واحدة؛ لا يفصل مشرق عن مغرب ولا شمال عن جنوب. المظاهرات والتعبير عن الرأي: المظاهرات نوع من أنواع التعبير الجماعي عن الرأي العام للأمة في قضيةٍ من قضاياها، ومعناها يظهر في اسمها؛ فهي مظاهرة، أي مفاعلة لإظهار الرأي العام للأمة وإيصاله إلى ولي الأمر ليقوم بتنفيذه والاستجابة. وقد اتخذ العالم المعاصر المظاهرات لهذا الهدف ولحمل أولي الأمر على تلبية رغباتهم والاستجابة لما يريدون. الإسلام يوجبها لبيان الرأي العام: والإسلام من ناحيته يوجب التظاهر في حدود هذا المعنى لبيان الرأي العام للأمة في قضيةٍ من قضاياها، وخاصةً إذا تعلَّق الأمر بمصلحة الأمة وقضاياها المصيرية، مثل قضية فلسطين وقضية العراق وغيرهما.. هنا يجب على الأمة المسلمة أن تنتفض وتتظاهر وتفعِّل شتى الوسائل بما يبيِّن رأيها ويحمل أولياء الأمر على تنفيذ رغبتها ويبعث الرعب في نفوس المعتدين فيكفُّوا عن اعتدائهم. بل نقول: “إن التظاهر بهذه الكيفية نوعٌ من أنواع الجهاد في سبيل الله، ونصرة لإخواننا المظلومين- في غزة وفلسطين عامة والعراق وغيرهما- وبالأخص شعب غزة الأعزل الذي لا حول ولا قوة له إلا بالله، والله عز وجل يقول ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ﴾ (الحجرات: 10). ولا بد أن ننكر ما يحدث لهؤلاء من قتل الأبرياء العُزَّل وهدم منازلهم ومؤسسات مقومات الحياة عندهم، وإلا استحققنا غضب الله علينا وتسليط الأشرار وعدم استجابة الدعاء حتى من الصالحين الساكتين عن الحق والراضين عن ظلم إخوانهم المسلمين، يقول صلوات الله وسلامة عليه:”لتأمُرُنَّ بالمعروف ولتنهونَّ عن المنكر أو ليسلطنَّ الله عليكم شرارَكم، فيدعو خياركُم فلا يستجاب لكم”.لا بد من التظاهر: لإعلام العالم أن الأمة الإسلامية لا تزال بخير، وأن أبناءها في رباط دائم واستنفار مستمر؛ لا ينقصهم إلا من يناديهم للجهاد باسم الله فيسارعون إلى الجهاد حبًّا فيه ورغبةً في الشهادة في سبيل الله. وهذا يغيظ الأعداء ويُلقي الرعب في قلوبهم ويحملهم على مراجعة أنفسهم، والله تعالى مدح الذين يسيرون سيرًا أو يعملون عملاً مشروعًا يغيظ الأعداء، ووعدهم بالثواب الجزيل، يقول سبحانه: ﴿وَلا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ﴾ (التوبة من الآية 120). فالإسلام يُوجب هذه المظاهرات لهذا الهدف وبهذه الكيفية بشرط مهم، وهو شرطٌ لا يجوز إغفاله؛ أن تكون المظاهرات سليمةً لا عدوان فيه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “لا ضرر ولا ضرار”، نسأل الله أن يُعيد إلى أولي أمر المسلمين رشدهم ويُلهمهم الصواب وير**هم البطانة الصالحة الرشيدة، وأن ينصر إخواننا العُزَّل على عدوهم وأن يُصبِّرهم على مصابهم ويرحم شهداءهم، وأن يمكِّن لدينه في الأرض أن يسود ولكتابه أن يحكم.. أن حكم المظاهرات السلمية: هو أن الأصل فيها الإباحة، ولا تكون محرمة إلاّ إذا ترتبت عليها مفسدة أعظم من مصلحتها، وقد تكون واجبة: وذلك إذا لم يُمكن إصلاحُ المفاسد إلاّ بها، دون أن يترتب عليها مفسدة أكبر. وإطلاق القول بتحريمها في كل حال، ووصفها بأنها دائمًا تؤدي لمفاسد أكبر من مصالحها شيء لا يدل عليه النقل ولا العقل ولا الواقع: - فلا هناك نصٌّ خاص من نصوص الوحي (القرآن أو السنة) يدل على تحريم المظاهرات، فيلزم المسلمين التعبّدُ بالرضوخ له. - ولا يرفضها العقل مطلقًا، لعدم جريان العادة التي لا تتخلف بكونها مُفسدةً. - والواقع يشهد بأن من المظاهرات ما أصلح ونفع وأفاد، ومنها ما هو بخلاف ذلك. فلا يصحّ ادّعاءُ أن واقعها يدل على تحريمها. هذا هو حكم المظاهرات، كما تقرره أصول العلم وقواعده.

--
الدكتور عادل عامر






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://acharia.ahladalil.com
سيد العطفي
مرتبة
مرتبة
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 156
نقاط : 166
السٌّمعَة : 1

تاريخ الميلاد : 31/12/1978
تاريخ التسجيل : 04/09/2010
العمر : 38
الموقع : تمنغست
العمل/الترفيه : المكز الجامغي تمنغست
المزاج : ممتاز
تعاليق : اللهما انصرنا بحق محمد وال محمد

مُساهمةموضوع: رد: حكم المظاهرات وحرية الرأي في الإسلام   الجمعة يونيو 15 2012, 15:27


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وأله ومن والاه

خير الجهاد في سبيل الله كلمة حق تقال في إمام جائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكم المظاهرات وحرية الرأي في الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشريعة والقانون  :: الفضاء الشرعي :: رواق الدراسات الشرعية والقانونية-
انتقل الى: