منتدى الشريعة والقانون

**وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا**
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
ارفع غشاوة الغمة عن بصيرتك بقبس هذا الأسبوع: ((من هداية الحمار -الذي هو أبلد الحيوانات - أن الرجل يسير به ويأتي به الى منزله من البعد في ليلة مظلمة فيعرف المنزل فإذا خلى جاء اليه ، ويفرق بين الصوت الذي يستوقف به والصوت الذي يحث به على السير
فمن لم يعرف الطريق الى منزله.. وهو الجنّـة.. فهو أبلد من الحمار)) إهـ  ابن قيم الجوزية


شاطر | 
 

 السرقات العلمية .. ظاهرة العصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العـام
شوقي نذير
شوقي نذير
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 919
نقاط : 24925
السٌّمعَة : 7

تاريخ التسجيل : 10/02/2010
الموقع : الجزائر تمنراست
العمل/الترفيه : استاذ جامعي
المزاج : ممتاز
تعاليق : من كان فتحه في الخلوة لم يكن مزيده إلا منها
ومن كان فتحه بين الناس ونصحهم وإرشادهم كان مزيده معهم
ومن كان فتحه في وقوفه مع مراد الله حيث أقامه وفي أي شيء استعمله كان مزيده في خلوته ومع الناس
(فكل ميسر لما خلق له فأعرف أين تضع نفسك ولا تتشتت)


مُساهمةموضوع: السرقات العلمية .. ظاهرة العصر   الإثنين نوفمبر 29 2010, 19:23


السرقات العلمية .. ظاهرة العصر

بقلم الكاتب: عصام تليمة


انتشرت في الآونة الأخيرة عدة ظواهر غير صحية في مجال البحث العلمي، والمجال الدعوي الإسلامي، ومن هذه الظواهر ظاهرة السرقات العلمية بأشكالها وألوانها كافة، والعجيب في الأمر أن هذه الظاهرة استفحلت واستشرت في البلاد العربية الإسلامية، في مقابل أننا نرى الغرب في بحوثه ودراساته يحرص الدارس كل الحرص على إبراز المراجع، ويدون في مراجعه المقابلات الشخصية والوثائق، وتجد في كتب بعض الغربيين في مقدمة الدراسة شكرا خاصا لكل من ساهم، وليس شكرا عاما، بل يذكر كل من ساهم ولو بكلمة، وأحيانا تجد في المقدمة الشكر لعاملة الآلة الكاتبة التي طبعت له البحث، على الرغم من أن التي كتبت على الآلة الكاتبة أو على جهاز الحاسوب (الكمبيوتر) لم تقم بعمل فكري، إنما هو عمل عضلي محض، ليس فيه إعمال فكر ولا إبداع، وقد تقاضت أجرا على ما بذلت، ولكنه خلق الشكر لكل من أسدى له خدمة ساهمت في خروج بحثه.

وكم أكبر عالما كالشيخ عبدالفتاح أبي غدة رحمه الله، الذي عزا حديثا بالخطأ إلى الإمام مسلم، وقلده في ذلك الشيخ عبدالوهاب عبداللطيف في تحقيقه لتدريب الراوي، حتى عبر الشيخ أبو غدة عن ذلك قائلا: وهذا من تقليد الساهي للساهي!! ودله أحد طلبة العلم على خطئه في عزو الحديث للإمام مسلم، وأنه في غير صحيح مسلم، ولم يكن الشيخ أبو غدة يعرف طالب العلم، ولم تسعفه ذاكرته في تذكره، فكتب يعترف في تحقيقه لأحد الكتب تصويب هذا الطالب له، هاتفا بطالب العلم أن يتعرف إليه، حتى يشير إلى نسبة الفضل له في التصويب.


صور للسرقات العلمية


وللسرقات العلمية صور مختلفة، كلها تصب في خانة واحدة، هي خانة اللصوصية العلمية، مهما كان المبرر مقبولا أو غير مقبول.
1- النقل بدون عزو إلى القائل.
2- الاقتباس الكامل للفكرة دون الإشارة إلى صاحبها.
3- النقل الكامل دون عزو.
4- الكتابة الكاملة وشراء ما يُكتب: وهذه حالة استشرت عند أصحاب الثراء في عالمنا العربي والإسلامي، أو أصحاب النفوذ والمناصب العلمية، وقد يكون مقابل ما يكتب ماديا، أو معنويا، بالترغيب أو الترهيب، وكلاهما وسيلة من وسائل سرقة الجهود العلمية.

أسباب انتشارها

1- غياب الوازع الديني: فبلا ضمير حي يقظ، يجعل صاحبه يتذكر وقوفه بين يدي الله عز وجل يحدث ما يحدث، ويأتي الخلل الخلقي، الذي يؤدي بصاحبه إلى سرقة جهود الآخرين.
2- العجز والتكاسل العلمي.
3- حب التنافس في كثرة المؤلفات.
4- عدم وجود رادع دنيوي.
5- إحساس السارق بأنه لن يكشفه أحد بحكم موقعه ونفوذه.
6- التناقض الشديد في السلوك: فهناك من الكتاب من تأتمنه على أموال الدنيا، ولا تستطيع أن تأتمنه على معلومة لك، أو فكرة انقدحت في ذهنك، وتخشى من البوح بها أمامه، وهذا من أكبر الدلالة على التناقض في السلوك، فهو أمين في الجانب المادي، غير مؤتمن على الجانب العلمي.


آثار هذه الظاهرة


1- تصيب الباحثين بالسلبية واليأس والإحباط.
2- تقضي على ملكة البحث العلمي النزيه وتجعل الباحث لا يبالي من أين أتى بالمعلومة، ولا مصدرها، وتنشئ عقليات هشة علميا، متهرئة فكريا، ويكون نتاجها أن تكون الأمة فراغا من كل عقلية بحثية.
3- تقتل موهبة الإبداع والتنافس، فمن ملك المال فقد ملك العلم أيضا، وإن كان بالشراء والبيع، مما يزهد الباحثين النابهين في التفوق والتنافس والإبداع.
4- تجعل المجتمع يستمرئ السرقة ويتعود عليها.


حكمها الشرعي


هي بلا شك محرمة حرمة يقينية، وهي في الحقيقة جريمة دينية، وخلقية، كما أنها تجمع بين عدة جرائم معا، فهي:
1- سرقة: وإن كانت سرقة من نوع آخر، غير سرقة المال، إلا أنها أخطر، إذ المال يعوض، أما الفكرة التي سرقت، فقد صارت في حوزة لصها وسارقها بلا عودة لصاحبها.
2- نسبة ما ليس له إلى نفسه: كما أنها تنسب فضلا ليس له فيه أدنى دور أو حق.
3- استغلال حاجة طلبة العلم.
4- خداع الناس والقراء: كما أن هذه الجريمة تجمع إليها جريمة خداع الناس وإيهامهم أن هذا الكاتب رجل مبرز، وكاتب همام.


واجبنا نحو هذه الظاهرة


1- واجب شرعي: ويكون ببيان موقف الشرع من أمثال هؤلاء، وأن نبدأ معهم بالنصح لهم، في سرية تامة، ملتزمين آداب النصيحة، فمن عاد عن غيه، وانتهى عن سرقته، ورد الحقوق لأهلها، وجب علينا الستر عليه، وإلا ففضحه بين الناس بما فعل وارتكب يصير أمرًا شرعيا لا وزر فيه، وهذه هي وظيفة العلماء والمختصين، وكل ذي حس ديني وبصيرة.
2- واجب قانوني: فلابد من السعي لإصدار قانون يحاسب من يمارس السرقة العلمية.
3- واجب شعبي: ويكون بمقاطعة كتابات من يعرف عنهم السرقة العلمية، ويثبت عليهم ذلك، ولفظ كل من بنى كتاباته على السطو العلمي من المجتمع العلمي والشعبي.

[size=21]منقول من مجلة الوعي الإسلامي (العدد : 532)
[/size]










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://acharia.ahladalil.com
نفيسة العلم
رتبة
رتبة
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 166
نقاط : 339
السٌّمعَة : 10

تاريخ التسجيل : 19/03/2010
المزاج : الفصول الاربعة
تعاليق : كن جميلا ترى الوجود جميلا

مُساهمةموضوع: رد: السرقات العلمية .. ظاهرة العصر   الإثنين نوفمبر 29 2010, 21:31

يصعب التحكم في عملية الرقابة على المؤلفات العلمية والادبية وغيرها

نظرا لعدم التوصل لرقابة الكترونية كافية وكذا بسبب عدم النشر الدوري

لكل او جل الكتب المطبوعة بصفة متواصلة

ولا يقتصر الامر على ما هو مكتوب بل يتعداه حتى الى المحاضرات

والدروس والحصص الاذاعية والتلفزية الشفهية والمسموعة والمرئية وغيرها



** وللمجتهد المصيب اجران **
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العـام
شوقي نذير
شوقي نذير
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 919
نقاط : 24925
السٌّمعَة : 7

تاريخ التسجيل : 10/02/2010
الموقع : الجزائر تمنراست
العمل/الترفيه : استاذ جامعي
المزاج : ممتاز
تعاليق : من كان فتحه في الخلوة لم يكن مزيده إلا منها
ومن كان فتحه بين الناس ونصحهم وإرشادهم كان مزيده معهم
ومن كان فتحه في وقوفه مع مراد الله حيث أقامه وفي أي شيء استعمله كان مزيده في خلوته ومع الناس
(فكل ميسر لما خلق له فأعرف أين تضع نفسك ولا تتشتت)


مُساهمةموضوع: رد: السرقات العلمية .. ظاهرة العصر   الثلاثاء نوفمبر 30 2010, 05:28


لقد كثرت في بلادنا السرقات العلمية، ويقال إن عددا كبيرا هو في المحاكم من أجل ذلك
بل إن السرقة العلمية طالت مصطلحاتنا وشخصياتنا
فأصبحنا عالة من سبق

وللمجتهد المخطئ وزران










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://acharia.ahladalil.com
همسة البراءة
مرتبة
مرتبة
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 95
نقاط : 212
السٌّمعَة : 1

تاريخ الميلاد : 03/09/1988
تاريخ التسجيل : 28/07/2010
العمر : 30
المزاج : ممتاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااز
تعاليق : لا اله الا الله وحده لا شريك له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير
لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا

مُساهمةموضوع: رد: السرقات العلمية .. ظاهرة العصر   الأربعاء ديسمبر 01 2010, 18:49

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
صدقت استاذ الكريم على ماقلت و لذا اريد فقط ان اقول لكل طالب علم ان يكون صادقا في بحوثه و ان يلتزم بقواعد الامانة العلمية بأن يوثق كل ما ينقله من مصدره حتى و ان كان من الانترنيت كأن يستعمل ايقونة منقول و يشير لكاتبه الحقيقي
تحياتي
تقبلو مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شوقي أبو أحمد
مرتبة
مرتبة


عدد المساهمات : 16
نقاط : 18
السٌّمعَة : 1

تاريخ التسجيل : 23/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: السرقات العلمية .. ظاهرة العصر   الخميس ديسمبر 02 2010, 21:16

بارك الله فيك ياأستاذ لطرح هذا الموضوع
السرقات العلمية دليل تدني الأخلاق والشاعر يقول :
وإذا أصيب القوم في أخلاقهم فأقم عليهم مأتما وعويلا
ومع ذلك فإن الواقع المرير لايمنع من تربية أبنائنا وطلبتنا على الأمانة العلمية وضرورة التحلي بها ، وتذكيرهم بين الحين والآخر بضرورتها الشرعية والأخلاقية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السرقات العلمية .. ظاهرة العصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشريعة والقانون  :: الفضاء العام :: رواق الرأي والرأي الآخر-
انتقل الى: