منتدى الشريعة والقانون

**وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا**
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
ارفع غشاوة الغمة عن بصيرتك بقبس هذا الأسبوع: ((من هداية الحمار -الذي هو أبلد الحيوانات - أن الرجل يسير به ويأتي به الى منزله من البعد في ليلة مظلمة فيعرف المنزل فإذا خلى جاء اليه ، ويفرق بين الصوت الذي يستوقف به والصوت الذي يحث به على السير
فمن لم يعرف الطريق الى منزله.. وهو الجنّـة.. فهو أبلد من الحمار)) إهـ  ابن قيم الجوزية


شاطر | 
 

 إما أن تكون مجنونا مع الناس،أو أن تكون عاقلا وحدك؟؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العـام
شوقي نذير
شوقي نذير
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 919
نقاط : 24925
السٌّمعَة : 7

تاريخ التسجيل : 10/02/2010
الموقع : الجزائر تمنراست
العمل/الترفيه : استاذ جامعي
المزاج : ممتاز
تعاليق : من كان فتحه في الخلوة لم يكن مزيده إلا منها
ومن كان فتحه بين الناس ونصحهم وإرشادهم كان مزيده معهم
ومن كان فتحه في وقوفه مع مراد الله حيث أقامه وفي أي شيء استعمله كان مزيده في خلوته ومع الناس
(فكل ميسر لما خلق له فأعرف أين تضع نفسك ولا تتشتت)


مُساهمةموضوع: إما أن تكون مجنونا مع الناس،أو أن تكون عاقلا وحدك؟؟؟   الجمعة أكتوبر 15 2010, 16:51



هل تفضل الجنون
سؤال غريب .. صحيح
لكن أحيانا يكون الجنون قمة العقل فعلا .... تعالو نقرأ هذه القصة ونفهم المقصود

يحكى أن طاعون الجنون نزل في نهر يسري في إحدى المدن ..فصار الناس كلما شرب أحد منهم من ذاك النهر يصاب بالجنون، وكان المجانين يجتمعون ويتحدثون بلغة لا يفهمها العقلاء.
واجه ملك المدينة الطاعون، وحارب الجنون حتى إذا ما أتى صباح يوم استيقظ الملك وإذا الملكة قد جنت، وصارت الملكة تجتمع مع ثلة من المجانين تشتكي من جنون الملك !!
نادى الملك على الوزير: يا وزير، الملكة جنت أين كان الحرس.
رد الوزير: قد جن الحرس يا مولاي الملك.
رد الملك قائلا: إذا، اطلب الطبيب فورا.
الوزير: قد جن الطبيب يا مولاي.
الملك: ما هذا المصاب، من بقي في هذه المدينة لم يجن؟
رد الوزير: للأسف يا مولاي لم يبقى في هذه المدينة لم يجن سوى....أنت وأنا.
الملك: يا الله أأحكم مدينة من المجانين!!
الوزير: عذرا يا مولاي، إن المجانين يدّعون أنهم هم العقلاء ولا يوجد في هذه المدينة مجنون سوى أنت وأنا!
الملك: ما هذا الهراء! هم من شرب من النهر وبالتالي هم من أصابهم الجنون!
الوزير: الحقيقة يا مولاي أنهم يقولون إنهم شربوا من النهر لكي يتجنبوا الجنون،لذا فإننا مجنونان لأننا لم نشرب، مولاي.....ما نحن إلا حبتا رمل الآن، هم الأغلبية، هم من يملكون الحق والعدل والفضيلة، هم الآن من يضعون الحد الفاصل بين العقل والجنون ..
هنا قال الملك: يا وزير أغدق علي بكأس من نهر الجنون إن الجنون أن تظل عاقلا في دنيا المجانين وشرب الملك من نهر الجنون واختار أن يكون مثل البقية..........


الخيار صعب.....
عندما تنفرد بقناعة تختلف عن قناعات كل الآخرين
عندما يكون سقف طموحك مرتفع جدا عن الواقع المحيط
هل قال لك احدهم: معقولة فلان وفلان وفلان كلهم على خطأ وأنت وحدك على صواب!!!
إذا وجه إليك هذا الكلام فاعلم انه عرض عليك لتشرب من الكأس؟
عندما تدخل مجال العمل بكل طموح وطاقة وانجاز وتجد زميلك الذي يأتي متأخرا وانجازه متواضع يتقدم ويترقى وأنت لا زلت مكانك.. كيف تشعر؟ ماذا تقرر؟ هل يتوقف طموحك؟ هل ينخفض انجازك؟ .... أتشرب الكأس؟
أحيانا يجري الله الحق على لسان شخص غير متوقع؟ وأحيانا لا يكتشف الناس الحق إلا بعد مرور سنوات طويلة على صاحب الرأي المنفرد.
غاليلو الذي اثبت أن الأرض كروية لم يصدقه احد وسجن حتى مات! وبعد مرور 350 عاما على موته اكتشف العالم أن الأرض كروية بالفعل وان غاليليو كان العاقل الوحيد في هذا العالم في ذلك الوقت.

ليس المقصود أن الانفراد بالرأي أو العناد هو التصرف الأسلم باستمرار!

أذن ما هو الحل في هذه الجدلية هل نشرب من الكأس أو لا نشرب؟

دعونا نحلل الموضوع ونشخّص المشكلة بطريقة علمية مجردة "رأي فردي مقابل رأي جماعي" منطقيا الرأي الجماعي يعطينا الرأي الأكثر شعبية وليس بالضرورة الأكثر صحة قد تقول أذن لا اشرب الكأس
لحظه!
في نفس الوقت نسبة الخطأ في الرأي الجماعي أقل بكثير من نسبة الخطأ في الرأي الفردي إذا تقول نشرب الكأس ..
تمهل قليلا!
من يضمن انه في هذه اللحظة وفي هذه القضية كانت نسبة الصواب في صالحك
أعلم أن الأمر محير
شخصياً....عرض علي الكأس مرات عديدة أحيانا اشربه وارفض شربه أحيانا كثيرة ........ الأمر كله يعتمد على إيماني بالأمر وثقتي في نفسي وثقتي في الآخرين من حولي....
أحيانا أتمنى أن اجن معهم، أن أحطم القيود وأتجاوز الحدود والمعهود ببساطة.....أن لا أفكر.
لكن الحقيقة غالبا ما أفضل أن أكون عاقل لوحدي، عندما أرى بعض التصرفات التي لا تعجبني ولا توافقني وأشكر الخالق أني لست مثلهم.

والآن السؤال موجه لك أنت يا من تقرأ كلماتي هذه .. إذا عرض عليك الكأس أنت ..هل تفضل أن تكون مجنونا مع الناس! أو أن تكون عاقلا وحدك؟
فكر جيدا قبل أن تجيب نفسك كيف تكون أفضل....كيف تكون منتجا....عنصراً ايجابياً في المجتمع...عندما تكون مؤمنا بما تفعله وما أنت عليه....أنت أكثر مما تتوقع.











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://acharia.ahladalil.com
*يوسف*
مرتبة
مرتبة


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 52
نقاط : 114
السٌّمعَة : 1

تاريخ الميلاد : 16/07/1987
تاريخ التسجيل : 20/05/2010
العمر : 31
الموقع : دبى
المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: رد: إما أن تكون مجنونا مع الناس،أو أن تكون عاقلا وحدك؟؟؟   الجمعة أكتوبر 15 2010, 19:08



اذا بقيت عاقل لن ينفعني عقلي

و ان جننت لن ينفعني الناس

الأمر و مافيه اني سأرتاح من مجادلة المجانين

و صدقا بظرف مثل هذا

سأشرب من نهر الجنون

عقل بين رؤوس فارغة لا فائدة منه

اختيار موفق و جميل جدا بارك الله فيك سيدي المدير على الموضوع وتقبل مروري



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إما أن تكون مجنونا مع الناس،أو أن تكون عاقلا وحدك؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشريعة والقانون  :: الفضاء العام :: رواق الرأي والرأي الآخر-
انتقل الى: